لا توجد تعليقات

4 أسباب تجعل تركيا الاختيار الأمثل للإستثمار

 

لم تعد فرصة العثور على عقارات ومشاريع مناسبة للإستثمار أمر صعب بعد الآن، فالوضع مختلف الآن والأختيارات المتاحة ازدادت بشكل ملحوظ وبتنوع يتناسب مع جميع الأذواق ويرضي جميع المتطلبات.
وعند الحديث عن الإستثمار والمشاريع الإستثمارية فتركيا من أكبر الأسماء التي يجب استحضارها في الذهن، حيث قطعت تركيا شوطًا كبيرًا مؤخرًا في مجالات التنمية والتطوير وأصبحت من أكبر الدول الإستثمارية المنافسة في الأسواق حاليًا ومن يومٍ للآخر في تطور وتقدم ملحوظ يلفت أنظار جميع المستثمرين لها وهم على يقين أنها ستقدم لهم كافة المميزات والخصائص التي تجعلهم لا يترددون لحظة في استثمار أموالهم بها.

نجحت دولة تركيا في الأعوام الأخيرة في تحقيق قفزة كبيرة فيما يخص الاستثمار الأجنبي وأصبحت أفضل المنافسيين في مجال الإستثمار وسط الأسواق الأوروبية والآسيوية وربما حول العالم بأكمله. بدأت تركيا في تتبع خطوات ثابتة ومباشرة تجاه مجال الاستثمار منذ عام 2003 تنفيذًا لقوانين الاستثمار الجديدة التي وضعتها الحكومة التركية التي تضمن للمستثمر كافة الحقوق والامتيازات التي تشجع الجميع على اختيار تركيا دون غيرها للبدء في مشاريع استثمارية.

توضح الإحصائيات الأخيرة التي تخص التعديلات المقامة في تركيا منذ عام 1973 حتى عام 2002 أن إجمالي معدل الإستثمار الأجنبي ارتفع من 15 مليار دولار ليصبح 180 مليار دولار بعد التغيرات الضخمة التي حدثت في قوانين وشروط الاستثمار الأجنبي في تركيا التي دفعت المستثمرين لاستكمال ما بدأوه من المشاريع الاستثمارية بسرعة أكبر. حيث سهلت الحكومة التركية على المستثمرين فرصة الحصول على المواطنة التركية لكل من يبدأ مشروع استثماري في تركيا بمبلغ يبدأ من مليون دولار مع توفير خصومات مختلفة على قيمة الضريبة المضافة أيضًا.

وفي مارس 2018 أضافت الحكومة بعض التحسينات والتقنيات لسوق العقارات في تركيا التي سهلت على المستثمرين الأجانب الراغبين في بدء مشروع لشركات استثمارية عن طريق تجميع كافة البيانات والمعلومات التي قد تلزمهم في المستقبل وكافة الإجراءات اللازمة بموقع وخدمات عبر الإنترنت مما يوفر على المشتري الوصول لكافة ما يحتاج إليه وهو بمكانه دون الحاجه للتنقل من مكتب لآخر.

تركيا في تقدم ملحوظ فعليًا خلال العقدين الماضيين وأصبحت بلد مرحب جدًا للراغبين في الإقامة بها وتأسيس مشاريع تصب كلها في مصلحة الدولة أولًا ونستعرض سويًا باستفاضة وتفصيل بعض الأسباب الرئيسية التي جعلت تركيا تصل لهذه المكانة الإستثمارية دوليًا وسط دول العالم.

إليك أهم 4 أسباب جعلت من تركيا الإختيار الأمثل للإستثمار

  • اقتصاد تركيا في نمو مستمر

وفقًا لآراء الإقتصاديين في تركيا فالدولة وضعت خطط استثمارية بحلول عام 2020 تجعلها تتنافس مع أكبر 10 دول استثمارية في الأسواق مثل روسيا، الولايات المتحدة، الصين والهند، وفي يناير 2018 نجحت تركيا في الوصول لمكانة مرموقة في الأسواق تنافست فيها مع المكسيك على نفس المستوى.

خلال 14 عام حققت تركيا العديد من الإنجازات التي جعلت إجمالي الناتج المحلي للدولة وصل لثلاثة أضعاف عن ذي قبل حيث أصبحت مركز تنافسي ضخم في الأسواق ومقر لشركات عالمية مثل Ford، Nestle،Bossوإن كنت تتخيل أن هذا كله حدث بمحض الصدفة أو وليد لضربة حظ فأنت مخطىء، ووفقًا لما ذكرناه من قبل تركيا تسير بخطى محسوبة ومحددة وثابتة نحو تحقيق هدفها ونحن الآن نشهد بدايات نجاح الخطط الاستثمارية طويلة المدى التي وضعتها الدولة التركية لنفسها بوصول عام 2023.

  • الموقع الاستراتيجي لدولة تركيا

لقد أصبحت جملة (تركيا تربط بين الشرق والغرب) كليشيه قديم لم يعد له صحة هذه الأيام، في الواقع تركيا أصبحت مؤخرًا حلقة وصل بين جميع الإتجاهات من شرق وغرب وشمال وجنوب نظرًا لموقعها الإستراتيجي المحاط بدولة شركاء في الإستثمار من جميع الجهات بدءًا من قارة أفريقيا مرورًا بروسيا والشرق الأوسط والإتحاد الأوروبي.

والموقع المتميز لتركيا جعلها وجهة سياحية رائعة يفد إليها ملايين السياح سنويًا من جميع الجنسيات مما يزيد من عائد الدولة وخصوصًا مع بداية اكتمال مطار إسطنبول الثالث الذي سيتسبب في نقلة تاريخية في استثمار تركيا وتغيير مكانتها بين الدول السياحية تغييرًا جذريًا.

  • التجديدات العمرانية وتحسينات البنية التحتية

بجانب إرتفاع إجمالي الناتج المحلي بالدولة شهدت تركيا تحسينات عملاقة في المنشآت العمرانية حيث أقامت الدولة العديد من المشاريع السكنية الضخمة بمميزات عديدة ومتطورة عبر السنين، بالإضافة إلى العديد من الكباري والجسور والطرق الجديدة التي أنشأتها الحكومة التركية لتسرع من عملية الإنتقال من مكان للآخر وتوفر العديد من وسائل المواصلات في جميع أنحاء الدولة ليمكنك الوصول بسهولة أينما تشاء مما يتيح للسياح والمستثمرين الأجانب سهولة التجول داخل الدولة والوصول للأماكن المهمشة التي كان من الصعب الوصول إليها قديمًا.

نجحت تركيا أيضًا في توفير قروض عقارية بجميع البنوك وبمستوى يتناسب مع المواطن متوسط الدخل ليسهل على الجميع المساهمة في بناء المشاريع الضخمة في الدولة بقيود أقل وإمكانيات أكثر والشروط المفروضة على الاستثمار أصبح أقل تعقيدًا مما يشجع كلًا من المواطن التركي والمستثمر الأجنبي على بدء مشروعه فورًا طالما سيخدم مصلحة الدولة في المقام الأول.

كما أصبح المستثمرون يتمتعون بميزة بيع العقارات وشرائها في جميع أرجاء تركيا وبالأخص بمدينة اسطنبول التي تعج بناطحات السحاب الرائعة، كما أن باقي المدن التركية أصبحت ممتلئة بمنازل واسعة بمساحات مناسبة لجميع العائلات وإطلالات بانورامية على المناظر الطبيعية الخلابة من بحار وجبال ومساحات خضراء.

  • مستقبل الاستثمار في تركيا يبدو أكثر إشراقًا 

لم يعد هناك شك أن دولة تركيا نجحت في تحقيق قفزة ملحوظة في العقدين الآخرين وأظهرت قدر كبير من القوة والإصرار على المنافسة بين الدول العظمى فمنذ ما وصلت إليه تركيا من قمع الإرهاب وإفشال محاولات الإنقلاب في 2016 وهي تتميز بسمعة مرموقة في العالم بأكمله مما يشجع الجميع من مشترين واستثماريين وراغبين في الإقامة إلى وضع تركيا على قمة قائمة الاختيارات.

إن كنت تفكر في اختيار بلد مناسب فتركيا أصبحت الأفضل بين دول العالم والأكثر شهرة وجمالًا ومستقبل السياحة والإستثمار يبدو أكثر إشراقًا الآن، فالدولة ينقصها 5 أعوام فقط وتصل لأهدافها وتحقق ما خططت له بحلول عام 2023 وحينها سيقف العالم بأكمله احترمًا وتقديرًا لما وصلت إليه تركيا في أعوام قليلة على العكس من دول كثيرة حول العالم تمتلك العديد من المصادر والإمكانيات لكنها تفتقر الحكمة الكافية لاستغلالها للصالح العام. المستقبل في تركيا، فكر بالأمر واقتنص الفرصة الآن.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات

انخفاض أسعار الفائدة يزيد من مبيعات العقارات المحلية

 

أثار انخفاض اسعار الفائدة في تركيا موجة كبيرة من مبيعات المنازل في تركيا. حيث ارتفعت مبيعات المنازل وعمليات الرهن العقاري بنسبة أكثر من 50% خلال الشهر الماضي، مدفوعا بانخفاض اسعار الفائدة.

إن بيانات مبيعات المنازل الصادرة عن (تركستات ) Turkstat تظهر ان مبيعات المنازل وعمليات الرهن العقاري قد شكلت ما نسبته 38.9% من إجمالي عمليات بيع العقارات في تركيا خلال شهر فبراير (شباط)، وتلك الطفرة حدثت عقب قيام البنك المركزي التركي بتعديل سياسته بخفض أسعار الفائدة في شهري يناير وفبراير من 8.25% إلى نحو 7.5%.

اسطنبول تحافظ على الصدارة:

بقيت اسطنبول في صدارة المدن الأعلى مبيعا بالعقارات التركية. مع ما يقرب من 19% من المبيعات التي أجريت في أكبر مدينة في تركيا. إن ظروف الاستثمار المواتية في اسطنبول هي التي توجه جزئيا الطلب على العقارات، ففي ضواحي اسطنبول يمكنك شراء عقار بغرفة نوم واحدة بحوالي 50 ألف يورو. أو يمكنك تأجيرها مقابل 300 يورو في الشهر، والعائد منها قد يصل إلى 7%، مما يمثل احتمال مميز للمستثمرين حتى قبل نمو رأس المال الخاص بهم. قد سمحت هذه الظاهرة لأسطنبول بالحفاظ على مكانتها الاستثمارية رقم واحد بقطاع العقارات في تركيا.

 

ازدهار إعادة بيع العقارات:

إن إعادة بيع الوحدات العقارية حقق ثلاثة أضعافه، ليصل إلى نحو 22.1% من اجمالي المعاملات العقارية مقارنة ببيع 54359 وحدة خلال العام الماضي. بينما حقق بيع الوحدات العقارية الجديدة حوالي 40662 وحدة.

في الفترة التي ضعف فيها اقتصاد روسيا، ارتفعت مبيعات العقارات التي يمتلكها الروس. وخاصة تلك العقارات الموجودة في أنطاليا، والمكتظة بالعديد من الروس.

المشترين الأجانب:

ارتفع عدد الوحدات العقارية المباعة إلى مشرين أجانب، والتي حققت حوالي 1369 وحدة مباعة خلال شهر فبراير مقارنة بنحو 1071 وحدة مباعة خلال الشهر السابق له. ومن بينها أسطنبول التي بيع بها حوالي 466 وحدة لمشترين أجانب يتبعها أنطاليا برصيد 356 وحدة مباعة.

وقد بلغ ارتفع مجموع العقارات المباعة في شهر فبراير بجميع أنحاء تركيا حوالي 95 ألف وحدة بنسبة 19% ، والتي تستأثر فيها اسطنبول بنسبة 18.6% وحدها من جملة المعاملات العقارية.

وقد ارتفعت مبيعات العقارات عامة في تركيا خلال السنوات القليلة الماضية، والتي زادت من 701621 وحدة مباعة في 2012 إلى أكثر من مليون وحدة خلال العام الماضي.

 

 

 

لا توجد تعليقات

ارتفاع قياسي وتاريخي في مبيعات العقار في تركيا خلال أكتوبر 2018

ارتفعت مبيعات العقار في تركيا بنسبة 19.2% في عام واحد مقارنة بشهر أكتوبر 2017

بحسبما أفاد مؤسسة الإحصاء التركية (TÜİK) يوم 21 نوفمبر.

 

وتشير المعطيات إلى أن مبيعات العقارات في تركيا خلال الشهر المذكور بلغت 146 ألفا و536.

وشهدت مبيعات العقار في تركيا خلال أكتوبر 2018 فقط، ارتفاعا بنسبة 15.1 في المائة مقارنة مع شهر سبتمبر.

وحلت اسطنبول في المرتبة الأولى بين المدن التركية الأكثر بيعا للعقارات خلال الشهر الماضي بـ27 ألفا و156، تبعتها أنقرة بـ13 ألفا و430 وإزمير بـ7419.

و عدد العقارات المباعة للأجانب قفزت 134.2 في المئة على أساس سنوي في الشهر الماضي، حيث وصف رئيس جمعية المقاولين في الجانب الآسيوي من اسطنبول ميليه تافوكوغلو، ارتفاع مبيعات المساكن للأجانب في شهر أكتوبر بـ”التاريخي”.

وصرح ميليه تافوكوغلو بأن تخفيف شروط حصول الأجانب على الجنسية التركية ساعد على حفز المبيعات.

وأشارت آخر إحصائية أصدرتها المؤسسة التركية، إلى أن المواطنين العراقيين  اشتروا 1439 عقارا في شهر أكتوبر الماضي فقط، في حين حلّ الإيرانيون في المرتبة الثانية بشراء 557 عقارا، تلاهم الكويتيون بشراء 378 عقارا، بينما حلّ الألمان رابعا بـ341 والروس خامسا حيث اقتنوا 336 عقارا.

تحرير: فيا غلوري العقارية©

المصدر: صحيفة “حرييت دايلي نيوز” التركية

 

لا توجد تعليقات

مصفاة ستار النفطية: استثمار تركي ضخم بقيمة 6.3 مليار دولار

3000 مهندس يقودون العمل في المشروع

يعتبر مشروع مصفاة ستار من أضخم مشاريع البنى التحتية في تركيا، حيث يتم تنفيذ هذا المشروع الضخم من قبل شركة socar سوكار تركيا، ويشارك في إنشائه أكثر من 19 ألف و500 عامل، من 14 دولة مختلفة، بينهم 3 آلاف مهندس!

25% من احتياجات تركيا النفطية

تؤمِّنُ المصفاة 25% من احتياجات تركيا من النفط، وهي أول شركة تحصل على وثيقة التشجيع الاستراتيجي في تركيا.

تقوم المصفاة بتكرير 10 مليون طن من النفط الخام سنوياً، كما تنتج مادة الديزل بطاقة تصل إلى 4.8 مليون طن سنوياً، بالإضافة إلى المشتقات النفطية الأخرى، والغاز الطبيعي، لتسد نسبة كبيرة من احتياجات السوق المحليّ من هذه المنتجات. كما يوفر المشروع 1.5 مليار دولار سنوياً من الميزانية التركية المخصصة لاستيراد النفط من الخارج.

سوف تسهم مصفاة ستار بشكل كبير في سدّ احتياجات تركيا من المواد النفطية الخام والمكررة، وسدّ العجز المالي الناجم عن الاعتماد على الأسواق الخارجية في قطاع الطاقة، ولاسيما مواد الغاز الطبيعي والديزل ووقود الطائرات.

البيئة أولاً!

تولي شركة مصفاة ستار أهمية كبرى لمفهوم الاستدامة؛ لذلك تعمل على أن تكون كافة مشاريعها مستدامة، وتعمل على مراعاة الشروط الاجتماعية والبيئية باستمرار، وتحرص على تطبيق المعايير العالمية المعتمدة في هذا القطاع.

تحرير: فيا غلوري العقارية©

المصدر: موقع شركة سوكار تركيا

 

لا توجد تعليقات

معارض إسطنبول لشهر أكتوبر / تشرين الأول 2018

تضج إسطنبول بأكثر من 30 معرضاً في هذا الشهر، كيف لا وهي عاصمة الاقتصاد وعصبه في تركيا، وهذا موسم الفعاليات والتخطيط والبدايات الجديدة، على مشارف نهاية عام واقتراب بداية عام جديد؛ وتقام هذه المعارض في عدد من الفنادق والصالات المجهزة تجهيزاً حديثاً بما يتناسب مع طبيعة كل معرض وموضوعه.

فيما تتنوع القطاعات التجارية والصناعية التي تغطيها معارض إسطنبول لهذا الشهر، وتتناسب مع اهتمامات الزوار والمستثمرين لتشمل:

التعليم وتقنياته، الصحة، الصناعات بأنواعها، التجارة، الغذائيات، التغليف والتعليب، الأصبغة، تقنيات الطباعة، المعادن، الفندقة، التصميم، المعلوماتية، الروبوتات والذكاء الصناعي، تقنيات المنازل الذكية، التطبيقات، الزراعة والثروة الحيوانية، المجوهرات، الأمن والسلامة وغير ذلك كثير من المواضيع التي تهم المستثمرين والأفراد على حد السواء.

نستعرض في الجدول التالي تقويم المعارض الدورية في مدينة إسطنبول خلال شهر أكتوبر / تشرين الأول 2018مقدمة لكم حصرياً من شركة فياغلوري العقارية، ويلي الجدول رابط خاص بالمعارض المقامة في بقية المدن التركية خلال هذا الشهر أيضاً.

م البداية النهاية الاسم الموضوع المكان
1 10/10/2018 12/10/2018 معرض Premiere Vision أقمشة جاهزة، خيوط، إكسسوارات İstanbul Kongre  Merkezi
2 11/10/2018 13/10/2018 معرض الماء في إسطنبول المنتجات والخدمات في قطاع المياه Haliç Kongre Merkezi
3 11/10/2018 14/10/2018 معرض الوكالات وموزعي البيع الوكلاء والموزعون وشركات الامتياز İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
4 11/10/2018 14/10/2018 معرض Isaf Security انظمة الأمن الدولية ومعدات الخدمات İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
5 11/10/2018 14/10/2018 معرض Isaf Fire & Rescue معدات مكافحة الحرائق والطوارئ والبحث والإنقاذ İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
6 11/10/2018 14/10/2018 معرض Isaf Safety & Health المعرض الدولي السابع للصحة المهنية İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
7 11/10/2018 14/10/2018 معرض Isaf  IT Security المعلوماتية وأمن الشبكات İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
8 11/10/2018 14/10/2018 معرض Isaf Smart Home المنازل الذكية وأتمتة المباني İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
9 11/10/2018 14/10/2018 معرض المجوهرات الـ 48 في إسطنبول مجوهرات، أحجار كريمة، ساعات هدايا، صناعات ذات صلة İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
10 13/10/2018 14/10/2018 معرض أكارا التعليمي للتعليم في خارج القطر بدائل التعليم الأجنبي والمرافق التعليمية Hilton Bosphorus Convention Center
11 13/10/2018 17/10/2018 المعرض 31 للأشجار ومنتجاتها الصناعية آلات النجارة، آلات تصنيع الأثاث والقطع، أدوات يدوية Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
12 13/10/2018 17/10/2018 المعرض 21 للمنتجات الجانبية والإكسسوارات منتجات خشبية ومستلزماتها، إكسسوارات الأثاث، قسم تصنيع أسرّة خاصة Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
13 16/10/2018 16/10/2018 معرض أكارا التعليمي للتعليم في خارج القطر بدائل التعليم الأجنبي والمرافق التعليمية Dedeman Bostancı Hotel Convention Center
14 16/10/2018 18/10/2018 معرض الاستثمارات الروبوتية تقنيات الإنتاج الروبوتية WOW Kongre Merkezi – Yeşilköy
15 16/10/2018 18/10/2018 قمة ومعرض الصناعة 4.0 صناعة 4.0 التطبيقات WOW Kongre Merkezi – Yeşilköy
16 20/10/2018 20/10/2018 معرض التعليم وتقنيات التعليم التعليم، التعليم غير الرسمي، تقنيات ومواد تعليمية، التعليم الافتراضي Beşiktaş Bahçeşehir Üniversitesi Kampüsü
17 24/10/2018 27/10/2018 معرض صناعات المطاط صناعة المطاط Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
18 24/10/2018 28/10/2018 أسبوع إسطنبول للتصاميم عرض منتجات تصميم الشركات الأجنبية والأفراد المحليين Lütfi Kırdar Uluslararası Kongre ve Sergi Sarayı
19 24/10/2018 28/10/2018 معرض HOSTECH BY TUSID 2018 الفنادق، المطاعم، فن الطهو، الأجهزة والتكنولوجيا ذات الصلة İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
20 25/10/2018 27/10/2018 معرض منتجات مواد الصبّ TURKCAST منتجات الصب Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
21 25/10/2018 27/10/2018 معرض صناعات الحديد والحديد الصلب ومعداتها Ankiros سبك الحديد والصلب، التقنيات والآلات والمعدات Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
22 25/10/2018 27/10/2018 معرض المعادن غير الحديدية Annofer تكنولوجيا المعادن غير الحديدية والآلات والمعدات Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
23 25/10/2018 27/10/2018 معرض GESS Turkey 2018 التقنيات التعليمية وحلولها WOW Kongre Merkezi – Yeşilköy
24 25/10/2018 27/10/2018 معرض İnterdye & Textile Printing Eurasia 2018 الأصبغة، المواد الكيماوية، النسيج، الطباعة الرقمية، المنسوجات، والصباغة والطباعة İstanbul Fuar Merkezi Yeşilköy
25 25/10/2018 27/10/2018 معرض العلوم الصحية HIMSS أوراسيا المعلومات الصحية، والمستشفى الرقمي، والأنظمة الذكية والتكنولوجيا في مجال الصحة، والصحة الإلكترونية Pullman Airtport Hotel Convention Center
26 26/10/2018 26/10/2018 معرض التعليم في خارج القطر IEFT الدراسة في الخارج Dedeman Otel -Bostancı
27 26/10/2018 28/10/2018 معرض معدات صحة الأسنان Greatist معدات صحة الفم والأسنان Grand Cevahir Kongre Merkezi
28 27/10/2018 28/10/2018 معرض التعليم في خارج القطر IEFT الدراسة خارج القطر İstanbul Kongre Merkezi
29 31/10/2018 03/11/2018 معرض منتجات مواد التغليف منتجات التعبئة والتغليف، الآلات، المشروبات وتكنولوجيا الأغذية السائلة، تقنيات الطباعة، الكرتون المقوى، تقنيات الإنتاج Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
30 31/10/2018 03/11/2018 معرض تقنيات المواد الغذائية FOOD-TECH EURASIA آلات وتكنولوجيات إنتاج الأغذية والمشروبات، سلامة الأغذية Tüyap Fuar ve Kongre Merkezi
لا توجد تعليقات

ترجمة قرار منح الجنسية التركية للمستثمرين 2018

رقم القرار: 106

بموجب المادة 46 من قانون منح الجنسية التركية ذي الرقم 5901، تم اتخاذ قرار تعديل في تطبيق قانون منح الجنسية التركية

18 أيلول 2018

رجب طيب اردوغان

رئيس الجمهورية

قرار تعديل في تطبيق قانون منح الجنسية التركية

المادة رقم 1

لقد تم تعديل القانون المتعلق بالجنسية التركية الموضوع في التطبيق حسب قرار مجلس الوزراء ذي التاريخ 11/2/2010 وذي الرقم 2010/139.

وذلك بتعديل عبارة “حسب طلب مجلس الوزراء والوزير” الموجودة في المادة رقم 20 من القانون، بعبارة “حسب طلب رئيس الجمهورية“.

وتعديل العبارات الموجودة في البند (a) من الفقرة نفسها، فبدلاً من عبارات: “2.000.000 دولار أمريكي” “ وزارة الاقتصاد” توضع عبارات: “500.000 دولار أمريكي أو ما يعادل هذا المبلغ بالليرة التركية” “وزارة الصناعة والتقنيات“.

وتعديل العبارة الموجودة في البند (b) فبدلاً من عبارة “1.000.000 دولار أمريكي” عبارة “250.000 دولار أمريكي أو ما يعادل هذا المبلغ بالليرة التركية “.

وتعديل العبارات الموجودة في البند (c)، فبدلاً من عبارة “100” “وزارة العمل والتأمينات الاجتماعية” بالترتيب، توضع عبارة “50” “وزارة العمل والتأمينات الاجتماعية“.

وتعديل العبارة الموجودة في البند (ç)، فبدلاً من عبارات “3.000.000 دولار أمريكي” “مستشارية الخزينة” توضع عبارات “500.000 دولار أمريكي أو ما يعادل هذا المبلغ بالليرة التركية” “وزارة الخزينة والمالية“،

وتعديل البند (d) بهذا الشكل: “قطع أجنبي بقيمة 500.000 دولار أمريكي أو بدل هذا المبلغ على الأقل، أو استثمار عقاري معادل لهذا المبلغ، أو استثمار رأس مال بشرط الحفاظ على هذه الاستثمار لمدة ثلاثة سنوات على الأقل، والتحقق من ذلك من قبل هيئة أسواق رؤوس الأموال“.

المادة رقم 2

تمت إضافة عبارة “و/أو سعر الصرف التناظري” على عبارة “سعر الصرف المطبق” من الفقرة السادسة من المادة رقم 20 من القانون نفسه.

المادة رقم 3

تم إضافة الفقرات التالية على المادة رقم 20 من القانون نفسه.

“(7) سوف تؤسس لجنة في سياق الفقرة الثانية المتعلقة بتقديم طلبات الحصول على الجنسية، وسوف تتابع الإجراءات المتعلقة في هذا السياق، وستكون اللجنة مكونة من وزارات: الداخلية، العائلة، العمل والخدمات الاجتماعية، البيئة والمدن، الخزينة والمالية، الصناعة والتقنيات.

(8) من الممكن أن يحصل دمج لإتمام فترة التحديد المتعلقة بأنواع الاستثمارات التي ستتم في سياق الفقرة الثانية.

المادة رقم 4

سيدخل هذا القانون حيّز التطبيق في تاريخ نشره.

المادة رقم 5

سيقوم رئيس الجمهورية بتطبيق أحكام هذا القانون.

 

لا توجد تعليقات

تشهد تركيا هذه الأيام صعودًا كبيرًا في مبيعات الأراضي والعقارات للأجانب، والتي زادت بنسبة 30% تقريبًا عن 2014

تشهد تركيا هذه الأيام صعودًا كبيرًا في مبيعات الأراضي والعقارات للأجانب، والتي زادت بنسبة 30% تقريبًا عن 2014، ففي الأشهر الخمسة الأولى فقط من هذا العام بيعت أكثر من 8000 من الأملاك العقارية لأجانب، 2611 منها في إسطنبول، و2252 في أنطاليا، طبقًا للإحصاءات الرسمية، مقابل حوالي 5000 في نفس الفترة من العام 2014، وكانت المبيعات في تلك الفترة من 2014 قد أظهرت أصلًا زيادة بنسبة 48% عن 2013، في إشارة لطفرة عقارية تركية جديدة.

يفسّر لنا هذا الصعود السريع التعديل القانوني الذي أجرته تركيا عام 2012، والذي سهّل من شروط تملك الأجانب، حيث تم تمرير القانون 6302 المتعلق بالمادتين 35 و36 لقانون حيازة الأراضي، واللتين نصتا في السابق على منح حقوق تملك لأي مواطن أجنبي مماثلة لما تمنحه بلده للمواطن التركي، لمغير غير بعد التعديل رفع ذلك الشرط ليصبح التملك مفتوحًا لمواطني 183 بلد (ليس كل البلدان)، مع اشتراط استيفائهم مجموعة من الشروط، وهو ما يفسر نمو التملك الأجنبي بشكل ملحوظ من عام 2013 وصاعدًا.

ما هي البلاد التي تم استثناؤها؟ وفق التعديل الجديد لا يحق لمواطني سوريا وأرمنيا وكوريا الشمالية تملك العقارات في تركيا، كما أن البلاد التي تمتلك حدودًا مع تركيا، مثل إيران والعراق وجيورجيا وبلغاريا، لا يحق لها تملك الأراضي والعقارات في الولايات التركية المتاخمة لها مباشرة، علاوة على أن اليونان تحديدًا، ونتيجة للخلافات التاريخية بينها وبين تركيا، وتخوف الأتراك عامة من طموحات هيمنتها ولو بشكل غير مباشر على ساحل المتوسط، لا يحق لمواطنيها التملك في 26 ولاية ساحلية بما فيها إسطنبول وولاية أديرنه الحدودية، في حين يمكن لهم التملك في قلب الأناضول.

عدا ذلك، فإن الكثير مواطني العالم يحق لهم التملك حتى المساحة القصوى المسموح بها، بما في ذلك دول الخليج، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، ومعظم دول الاتحاد الأوروبي، والمغرب، ولبنان، والبرازيل، والأرجنتين، وتركمنستان، في حين يحق لمواطني الصين والهند والفيليبين والعراق التملك فقط بعد الحصول على إذن خاص من وزارة الداخلية، وكل ذلك بالطبع هو بخصوص المواطنين كأفراد، أما الشركات الأجنبية، والشركات التركية التي يمتلكها جزئيًا أو كليًا أجانب، فلها شروط مختلفة.

بعد تمرير القانون في 2012، أصبح البريطانيون هم الأكثر تملكًا في تركيا، بحوالي 35 ألف مواطن، ثم الروس والألمان والنرويجيون والأيرلنديون والدنماركيون والهولنديون والسويديون ثم العراقيون، والعراقيون تحديدًا بدأوا مؤخرًا في توسيع نطاق تملكهم سريعًا، لا سيما مع فرار رأس المال العراقي من الأحوال السيئة في العراق بشكل عام، والروابط الاقتصادية المتنامية بين كردستان العراق وتركيا بشكل خاص، ولذلك فإنهم كانوا الجنسية الأكثر شراءً للعقارات العام الماضي.

ما هي شروط التملك وفق ذلك القانون الجديد فيما يخص المواطنين القادمين من 183 بلدًا؟ أولًا لا يحق لأي فرد أجنبي تملك أكثر من 30 فدانًا، وثانيًا لا يحق له حيازة أملاك داخل مناطق محظورة عسكريًا أو أمنيًا، وثالثًا لا يُسمح بأن يكون إجمالي مساحة الأرض المشتراة، أو التي حيزت حقوق انتفاع بها، أكثر من 10% من مساحة الحي أو المقاطعة الموجودة بها، كما يسمح لأية مقاطعة بوضع شروط إضافية عن طريق سلطاتها المحلية إذ ارتأت ذلك، ورابعًا لا يحق لأي أجنبي شراء قرى في الريف، والمنتشرة بقلب الأناضول كما نعرف.

من ناحية أخرى، يعطي نفس القانون حق التملك بدون حد أقصى للمساحة للشركات الأجنبية، بما فيها الشركات التابعة لدول لا يحق لمواطنيها كأفراد التملك، وهو ما يعني إمكانية تملك شركة سورية بدون حدود رغم عدم قانونية شراء صاحبها منفردًا للعقارات في تركيا، والقانون التركي يفرّق هنا بين الشركة الأجنبية والشركة التركية التي يمتلك أجانب جزءًا من أسهمها، فإن تجاوزت نسبة تلك الأسهم الأجنبية 49%، تصبح الشركة أجنبية في نظر القانون ولو كانت في الأصل تركية، وهو ما يفسر تنامي الشركات السورية نظرًا لرغبة أصحابها في التملك بصفة قانونية في تركيا، حيث قاموا خلال العام الماضي بإنشاء أكثر من 30% من المشاريع الاقتصادية الجديدة والمرخصة، ومعظمها بالطبع مشاريع صغيرة كالمطاعم.

لم ينتهي هذا العام بعد لنعرف إجمالي المبيعات فيه، غير أنه من المتوقع أن يحقق رقمًا قياسيًا جديدًا، خاصة بعد الانتخابات، والتي أعادت الثقة في استقرار الأوضاع سياسيًا واقتصاديًا، ما يقول سليم طاجشي، الرئيس السابق للاتحاد الدولي للملكية العقارية، فقيمة عمليات البيع في أول شهرين فقط من هذا العام وصلت لنصف مليار دولار، أي أنها متوقع أن تفوق خمسة ملايين بحلول مطلع 2016، ولنقارن ذلك بعام 2014 حين وصل إجمالي قيمة المبيعات لـ4.3 مليار دولار، وعام 2013 الذي وقف عند 3.05 مليار دولار، في حين كانت كافة الأرقام قبل ذلك (وقبل التعديل القانوني لعام 2012) لا تتعدى ثلاثة مليارات.

منذ عشرة أعوام فقط، كانت مسألة تملك الأجانب واستضافتهم أصلًا على نطاق واسع في تركيا مستهجنة على مستوى الثقافة العامة والإعلام، حيث نظر الأتراك دومًا للملاك اليونانيين بالكثير من الريبة، بينما انتشرت تقارير صحافية تشير لمؤامرات إسرائيلية جراء شراء إسرائيليين لأراضٍ كثيرة في جنوب تركيا، علاوة على الأملاك الألمانية المنتشرة في محيط البحر الأسود، وكل ذلك بينما لم تتجاوز كمية العقارات الأجنبية بالكامل 50 ألفًا بطول تركيا وعرضها حتى نهاية العقد المنصرم، أما اليوم، تسجل المبيعات العقارية أرقامًا قياسيًا شهرًا بعد شهر، فبين يناير 2013 ومارس 2015 فقط بيع 35 ألف عقار، أغلبها بالطبع في إسطنبول وأنطاليا وبقية الولايات الساحلية شمالًا وجنوبًا.

الطفرة العقارية التركية مستمرة، وبينما يرى البعض أن هذا قد يحول إسطنبول إلى لندن الشرق الأوسط ويرفع الأسعار على سكان المدينة من الأتراك، فإن النمط الصاعد في تركيا لا مركزي بشكل أكبر تتوزع فيه المبيعات على مختلف الولايات، ولا تتركز في المدينة الأكبر كما الحال في بريطانيا، وهو ما يعني أن الطفرة مستدامة أكثر، وسيكون تأثيرها أقل وطأة على المواطن التركي، لا سيما وأن اقتصاده لا يزال في مرحلة النمو السريع الأقرب للدول النامية عنه للركود المعروف لدى الدول المتقدمة.

لا توجد تعليقات

ارتفاع ملحوظ بالعقارات المباعة للأجانب في تركيا خلال يوليو

سجلت مبيعات العقارات للأجانب في تركيا، ارتفاعا بنسبة 65.3 بالمائة في يوليو/تموز الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ووفق معطيات مؤسسة الإحصاء التركية، بلغ عدد العقارات المباعة للأجانب خلال الشهر الفائت، ألفاً و726 عقاراً.

وتصدرت اسطنبول قائمة الولايات في مبيعات العقارات للأجانب، بـ528 عقاراً، تلتها أنطاليا بـ386، وطرابزون بـ 121، وبورصا بـ 102، وأيدن بـ100 ويالوا بـ 80 عقارا.

وحل العراقيون في المرتبة الأولى بشراء 293، تلاهم السعوديون بـ 248 والكويتيون بـ142، والروس بـ118، والبريطانيون بـ76 عقاراً.

وبلغ إجمالي مبيعات العقارات للأجانب في عموم تركيا 115 ألفا و869 خلال الشهر الماضي.

وشهدت مبيعات العقارات خلال الشهر الماضي ارتفاعا بنسبة 18.7 % مقارنة مع يونيو/حزيران الماضي.

لا توجد تعليقات

3 حوافز ضريبية تجعل من تركيا أفضل مكان للاستثمار العقاري

يأتي موضوع الضرائب على رأس قائمة الأولويات بالنسبة لأي مستثمر عقاري ليعرف ما ينتظره قبل أن يقوم باتخاذ قرار حاسم بشأن القيام بشراء عقار في أي بلد أجنبي. تجعل معدلات الضرائب المنخفضة والحوافز والإعفاءات الضريبية التي تقرّها الحكومات في كثير من الأحيان من أي بلد عامل جذب كبير بالنسبة للمستثمرين الأجانب كما هو الحال في تركيا، فهي تزيد من نسبة عائد الاستثمار ويعود ذلك بشكل خاص إلى التأثير المباشر للضرائب على الأرباح التي يجنيها المستثمر لاحقًا عند قيامه بشراء عقار ما أو تأجيره واستثمار.

قامت الحكومة التركية باتخاذ قرارات هامة جدًا بهذا الصدد ضمن قانون الضرائب في الآونة الأخيرة تبسّط العملية بالنسبة للمستثمرين بما يتماشى مع المعايير العالمية والذي بدوره يجعل من تركيا بلدًا جذّابًا بالنسبة للمستثمرين الذين يرغبون في الدخول ضمن مجال السوق العقاري التركي.

وقد جعلت هذه الخطوات بالفعل تشريعات الشركات الضريبية التركية واضحة بشكل ملحوظ، وأصبحت الآن معدلات ضرائب الشركات في البلاد موضوعية وتعتبر من بين أكثرها تنافسية في منطقة منظمة التعاون والتنمية، فقد قامت بدورها بإزالة أي عقبات قانونية قد تثبط المستثمرين عن شراء العقارات في تركيا و مما يمهد الطريق نحو زيادة الاستثمارات الأجنبية في البلاد التي من شأنها أن تحقق معدلات نمو مذهلة في السنوات القادمة.

إضافة إلى منح الجنسية التركية للاستثمارات التي تفوق 1 مليون دولار وإن كنت تبحث عن سبب إضافي آخر لتقوم بالاستثمار في تركيا، هذه الحوافز الضريبية ستعمل على إقناعك لمَ يعدّ هذا البلد الوجهة الأنسب للاستثمار العقاري على الإطلاق:

رسوم الطابع انخفضت إلى 0%

تمّ في كانون الثاني/يناير 2017 إقرار قانون يقضي بتخفيض نسبة رسوم الطوابع عن القيام بإبرام عقد “وعد بيع” على عقار ما من نسبة 0.948 %. إلى 0. اتفاقات وعد البيع يتم إبرامها عادةً وبشكل كبير من قبل المشتري الفعلي، في حال كان هناك احتمال نقل الملكية خلال مدة زمنية محددة عقب انتهاء الشروط المسبقة. بالمثل، تم تخفيض رسوم الطوابع المطبقة عند بيع عقار سكني بدفعة أولى أيضًا من 0.948 %. غلى 0.

تعديل الرسوم على السجل العقاري

ووفقا للمرسوم الصادر في آذار / مارس 2017، انخفضت رسوم التسجيل العقاري الناشئة عن عملية بيع وشراء عقاري رسمية، والتي يدفعها كل من البائع والمشتري بشكل منفصل من 2 في المائة إلى 1.5 في المائة.

الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة VAT

اعتبارًا من آذار / مارس 2017، تم إعفاء كل من مشتريات العقارات من قبل أشخاص أجانب غير مقيمين، والشركات أجنبية لا تولد دخلًا في تركيا عن طريق مكان عمل وممثلين دائمين، والمواطنين الأتراك الذين يعيشون في الخارج بعمل أو تصريح إقامة لمدة تزيد على 6 أشهر من ضريبة القيمة المضافة بنسبة 18٪.
وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذا الإعفاء لا ينطبق إلا على المبيعات المباشرة للمنازل أو أماكن العمل حيث يتوقع من المشتري أن يقدم سعر الشراء من الخارج بالعملة الأجنبية وأن يحتفظ بملكية العقار لمدة سنة على الأقل، لذا فإنّ أولئك الذين يرغبون بشراء العقارات وبيعها فورًا لن يستفيدوا من هذا الحافز بالتحديد.
هذه الحوافز التي تم سنّها مؤخرًا تساعد حقًا في جعل عام 2017 السنة للاستثمار أخيرا في سوق العقارات في تركيا، لذا سارعوا على انتهاز الفرصة والاستفادة من جميع هذه الفرص وقوموا بالاستثمار الآن في تركيا!

لا توجد تعليقات

قفزة بمشتريات الأجانب في عقارات تركيا بنسبة 31 بالمئة

ارتفعت نسبة شراء الأجانب للعقارات بتركيا في النصف الأول من العام الجاري بنسبة 31.1% مقارنة بالفترة نفسها من 2017، وبلغت 11 ألفا و316 وحدة سكنية.

وبحسب معلومات هيئة الإحصاء التركية فإن نسبة مبيعات العقارات للأجانب في حزيران / يونيو الماضي، زادت 7% مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي، ووصلت ألفين و60 وحدة عقارية، بعد أن كانت ألفا و926 في الشهر نفسه من العام الماضي.

وأضافت البيانات أن نسبة شراء الأجانب للعقارات في الفترة ما بين كانون الثاني / يناير وحزيران / يونيو الماضيين، زادت بنسبة 31.1% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأشارت إلى أن الأجانب اشتروا في الفترة المذكورة 11 ألفا و816 وحدة سكنية بعد أن كان هذا الرقم 9 آلاف و595 في الفترة نفسها من 2017.

وأوضحت البيانات أن ثلث العقارات المباعة للأجانب كانت من نصيب مواطنين عراقيين وسعوديين وإيرانيين.

وحلت إسطنبول بالدرجة الأولى من بين الولايات التركية التي فضلها الأجانب في شراء العقارات، بواقع 764 شقة في يونيو وحده، تلتها أنطاليا 525، ثم بورصه 117 ويالوفا 74 وطرابزون 43 وحدة سكنية.

واشترى الأجانب خلال النصف الأول من العام الجاري، 3 آلاف و999 وحدة سكنية في إسطنبول، وألفين و883 أنطاليا وبورصة 812 ويالوفا 558 و540 في طرابزون.

وبحسب جنسيات الأجانب الأكثر استملاكا للعقارات في تركيا فإن العراق حل بالمرتبة الأولى بشراء مواطنيها لـ312 وحدة سكنية خلال يونيو / حزيران المنصرم لتشكل 15% من النسبة الإجمالية لمبيعات العقارات للأجانب، يليهم الإيرانيون بـ228 وحدة سكنية، ومن ثم الروس بـ169 وحدة، والأفغان بـ139 والسعوديون بـ110.

وحل المواطنون العراقيون في المرتبة الأولى في شراء العقارات بالنصف الأول من 2018، حيث اشتروا خلال هذه الفترة ألفا و987 وحدة سكنية، بينما حل السعوديون بالمرتبة الثانية بألف و89 وحدة، والإيرانيون بـ944، والروس بـ815، والأفغان بـ719.

وشكل العراقيون والسعوديون والإيرانيون 34% من إجمالي الأجانب الذين اشتروا عقارات في تركيا في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.

[]
1 Step 1
keyboard_arrow_leftPrevious
Nextkeyboard_arrow_right
FormCraft - WordPress form builder