لا توجد تعليقات

4 أسباب تجعل تركيا الاختيار الأمثل للإستثمار

 

لم تعد فرصة العثور على عقارات ومشاريع مناسبة للإستثمار أمر صعب بعد الآن، فالوضع مختلف الآن والأختيارات المتاحة ازدادت بشكل ملحوظ وبتنوع يتناسب مع جميع الأذواق ويرضي جميع المتطلبات.
وعند الحديث عن الإستثمار والمشاريع الإستثمارية فتركيا من أكبر الأسماء التي يجب استحضارها في الذهن، حيث قطعت تركيا شوطًا كبيرًا مؤخرًا في مجالات التنمية والتطوير وأصبحت من أكبر الدول الإستثمارية المنافسة في الأسواق حاليًا ومن يومٍ للآخر في تطور وتقدم ملحوظ يلفت أنظار جميع المستثمرين لها وهم على يقين أنها ستقدم لهم كافة المميزات والخصائص التي تجعلهم لا يترددون لحظة في استثمار أموالهم بها.

نجحت دولة تركيا في الأعوام الأخيرة في تحقيق قفزة كبيرة فيما يخص الاستثمار الأجنبي وأصبحت أفضل المنافسيين في مجال الإستثمار وسط الأسواق الأوروبية والآسيوية وربما حول العالم بأكمله. بدأت تركيا في تتبع خطوات ثابتة ومباشرة تجاه مجال الاستثمار منذ عام 2003 تنفيذًا لقوانين الاستثمار الجديدة التي وضعتها الحكومة التركية التي تضمن للمستثمر كافة الحقوق والامتيازات التي تشجع الجميع على اختيار تركيا دون غيرها للبدء في مشاريع استثمارية.

توضح الإحصائيات الأخيرة التي تخص التعديلات المقامة في تركيا منذ عام 1973 حتى عام 2002 أن إجمالي معدل الإستثمار الأجنبي ارتفع من 15 مليار دولار ليصبح 180 مليار دولار بعد التغيرات الضخمة التي حدثت في قوانين وشروط الاستثمار الأجنبي في تركيا التي دفعت المستثمرين لاستكمال ما بدأوه من المشاريع الاستثمارية بسرعة أكبر. حيث سهلت الحكومة التركية على المستثمرين فرصة الحصول على المواطنة التركية لكل من يبدأ مشروع استثماري في تركيا بمبلغ يبدأ من مليون دولار مع توفير خصومات مختلفة على قيمة الضريبة المضافة أيضًا.

وفي مارس 2018 أضافت الحكومة بعض التحسينات والتقنيات لسوق العقارات في تركيا التي سهلت على المستثمرين الأجانب الراغبين في بدء مشروع لشركات استثمارية عن طريق تجميع كافة البيانات والمعلومات التي قد تلزمهم في المستقبل وكافة الإجراءات اللازمة بموقع وخدمات عبر الإنترنت مما يوفر على المشتري الوصول لكافة ما يحتاج إليه وهو بمكانه دون الحاجه للتنقل من مكتب لآخر.

تركيا في تقدم ملحوظ فعليًا خلال العقدين الماضيين وأصبحت بلد مرحب جدًا للراغبين في الإقامة بها وتأسيس مشاريع تصب كلها في مصلحة الدولة أولًا ونستعرض سويًا باستفاضة وتفصيل بعض الأسباب الرئيسية التي جعلت تركيا تصل لهذه المكانة الإستثمارية دوليًا وسط دول العالم.

إليك أهم 4 أسباب جعلت من تركيا الإختيار الأمثل للإستثمار

  • اقتصاد تركيا في نمو مستمر

وفقًا لآراء الإقتصاديين في تركيا فالدولة وضعت خطط استثمارية بحلول عام 2020 تجعلها تتنافس مع أكبر 10 دول استثمارية في الأسواق مثل روسيا، الولايات المتحدة، الصين والهند، وفي يناير 2018 نجحت تركيا في الوصول لمكانة مرموقة في الأسواق تنافست فيها مع المكسيك على نفس المستوى.

خلال 14 عام حققت تركيا العديد من الإنجازات التي جعلت إجمالي الناتج المحلي للدولة وصل لثلاثة أضعاف عن ذي قبل حيث أصبحت مركز تنافسي ضخم في الأسواق ومقر لشركات عالمية مثل Ford، Nestle،Bossوإن كنت تتخيل أن هذا كله حدث بمحض الصدفة أو وليد لضربة حظ فأنت مخطىء، ووفقًا لما ذكرناه من قبل تركيا تسير بخطى محسوبة ومحددة وثابتة نحو تحقيق هدفها ونحن الآن نشهد بدايات نجاح الخطط الاستثمارية طويلة المدى التي وضعتها الدولة التركية لنفسها بوصول عام 2023.

  • الموقع الاستراتيجي لدولة تركيا

لقد أصبحت جملة (تركيا تربط بين الشرق والغرب) كليشيه قديم لم يعد له صحة هذه الأيام، في الواقع تركيا أصبحت مؤخرًا حلقة وصل بين جميع الإتجاهات من شرق وغرب وشمال وجنوب نظرًا لموقعها الإستراتيجي المحاط بدولة شركاء في الإستثمار من جميع الجهات بدءًا من قارة أفريقيا مرورًا بروسيا والشرق الأوسط والإتحاد الأوروبي.

والموقع المتميز لتركيا جعلها وجهة سياحية رائعة يفد إليها ملايين السياح سنويًا من جميع الجنسيات مما يزيد من عائد الدولة وخصوصًا مع بداية اكتمال مطار إسطنبول الثالث الذي سيتسبب في نقلة تاريخية في استثمار تركيا وتغيير مكانتها بين الدول السياحية تغييرًا جذريًا.

  • التجديدات العمرانية وتحسينات البنية التحتية

بجانب إرتفاع إجمالي الناتج المحلي بالدولة شهدت تركيا تحسينات عملاقة في المنشآت العمرانية حيث أقامت الدولة العديد من المشاريع السكنية الضخمة بمميزات عديدة ومتطورة عبر السنين، بالإضافة إلى العديد من الكباري والجسور والطرق الجديدة التي أنشأتها الحكومة التركية لتسرع من عملية الإنتقال من مكان للآخر وتوفر العديد من وسائل المواصلات في جميع أنحاء الدولة ليمكنك الوصول بسهولة أينما تشاء مما يتيح للسياح والمستثمرين الأجانب سهولة التجول داخل الدولة والوصول للأماكن المهمشة التي كان من الصعب الوصول إليها قديمًا.

نجحت تركيا أيضًا في توفير قروض عقارية بجميع البنوك وبمستوى يتناسب مع المواطن متوسط الدخل ليسهل على الجميع المساهمة في بناء المشاريع الضخمة في الدولة بقيود أقل وإمكانيات أكثر والشروط المفروضة على الاستثمار أصبح أقل تعقيدًا مما يشجع كلًا من المواطن التركي والمستثمر الأجنبي على بدء مشروعه فورًا طالما سيخدم مصلحة الدولة في المقام الأول.

كما أصبح المستثمرون يتمتعون بميزة بيع العقارات وشرائها في جميع أرجاء تركيا وبالأخص بمدينة اسطنبول التي تعج بناطحات السحاب الرائعة، كما أن باقي المدن التركية أصبحت ممتلئة بمنازل واسعة بمساحات مناسبة لجميع العائلات وإطلالات بانورامية على المناظر الطبيعية الخلابة من بحار وجبال ومساحات خضراء.

  • مستقبل الاستثمار في تركيا يبدو أكثر إشراقًا 

لم يعد هناك شك أن دولة تركيا نجحت في تحقيق قفزة ملحوظة في العقدين الآخرين وأظهرت قدر كبير من القوة والإصرار على المنافسة بين الدول العظمى فمنذ ما وصلت إليه تركيا من قمع الإرهاب وإفشال محاولات الإنقلاب في 2016 وهي تتميز بسمعة مرموقة في العالم بأكمله مما يشجع الجميع من مشترين واستثماريين وراغبين في الإقامة إلى وضع تركيا على قمة قائمة الاختيارات.

إن كنت تفكر في اختيار بلد مناسب فتركيا أصبحت الأفضل بين دول العالم والأكثر شهرة وجمالًا ومستقبل السياحة والإستثمار يبدو أكثر إشراقًا الآن، فالدولة ينقصها 5 أعوام فقط وتصل لأهدافها وتحقق ما خططت له بحلول عام 2023 وحينها سيقف العالم بأكمله احترمًا وتقديرًا لما وصلت إليه تركيا في أعوام قليلة على العكس من دول كثيرة حول العالم تمتلك العديد من المصادر والإمكانيات لكنها تفتقر الحكمة الكافية لاستغلالها للصالح العام. المستقبل في تركيا، فكر بالأمر واقتنص الفرصة الآن.

 

 

 

 

التعليقات (0)